قصة الثعلب المكار والثور قصص قصيرة للأطفال

يحب الأطفال أن يستمعوا إلى قصص قصيرة قبل النوم ويسرحون بخيالهم معها، وتعتبر هذه فرصة جيدة للأم أو الأب ليبدأ في وضع الأفكار والعادات الجيدة في عقل طفله من خلال تلك القصة المسلية.

قصة الثعلب المكار والثور

وقصتنا اليوم هي قصة الثعلب المكار والثور وهي قصة قصيرة للأطفال وبها الكثير من العبر والدروس المفيدة للجميع، وسنعرف معًا هذه الدروس في نهاية القصة كما تعودنا في موقع كيدز ستوريز.

قصة الثعلب المكار والثور قصص قصيرة للأطفال

كان هناك مجموعة من الثيران الضخمة التي امتلأ جسدها بالكثير من اللحوم، كانت هذه الثيران ترعى وسط الأعشاب وتتناول طعامها وهي سعيدة بينما الثعلب المكار يقف بعيدًا ويشاهدهم.

كان الثعلب ضعيف وجسده هزيل ولا يستطيع أن يتغلب على هذه الثيران ويصطاد واحدًا منهم، وأثناء اختبائه وراء الأشجار ومراقبتهم، هجم عليه ذئبان شرسان وكانوا يرغبون في تناوله كوجبة لهما.

فكر الثعلب في طريقة لينقذ نفسه منهما، فقال لهما: ماذا ستفعلان بثعلب هزيل مثلي لا يوجد به لحم، إذا قتلتموني فلن تجدوا سوى الكثير من العظام والقليل من الجلد واللحم، ولكن ما رأيكم لو نظرتم هناك؟

وأشار الثعلب بعينه ناحية مجموعة الثيران السمينة، فضحك الذئب بسخرية وقال للثعلب: وهل تظننا لا نرى! لقد شاهدناهم من قبلك ولكننا لسنا أغبياء لنهاجمهم ونحن مجرد ذئبين اثنين فقط وهم مجموعة كبيرة وضخمة.

فنظر الثعلب بمكر وقال للذئبين: وماذا لو ساعدتكم في اصطياد ثور من هذه الثيران الضخمة مقابل أن تتركوني أعيش وأتناول معكم بعض اللحم اللذيذ من ذلك الثور الدسم؟!

نظر الذئبان لبعضهما البعض وقد أثارهما الفضول ليعرفوا كيف سيتمكن هذا الثعلب الضعيف أن يساعدهم في اصطياد ثور من بين تلك المجموعة الضخمة التي لو اقتربوا منها فقط سيدوسهم أفرادها تحت أقدامهم.

وافق الذئبان على الاتفاق الذي عرضه عليهم الثعلب المكار، فأخبرهم أن يختبئوا خلف الصخور القريبة منهم ولا يظهروا أبدًا وينتظروا إشارته فقط للتحرك، فنقذوا ما قاله لهم بدون نقاش.

ذهب الثعلب باتجاه الثيران وهي تأكل واقترب منهم فلم يهتموا به لأنه ضعيف ولا يمكنه أن يفعل شيء، فبدأ الثعلب في الحديث وقال: يا لكم من ثيران سمينة ويبدو أن لحومكم ستكون وجبة لذيذة لي.

ضحك أحدهم وقال بسخرية: أنت أيها الثعلب الضعيف ستتمكن من التغلب على ثيران ضخمة مثلنا؟! لابد أن الجوع قد أثر عليك وجعلك لا تستوعب ما تفكر به، لو اقتربت منا سندهسك بأقدامنا على الفور.

بدأ الجميع في الضحك واستمروا في تناول العشب، فاقترب الثعلب من الثور وقال له: كلامك صحيح يا وجبتي اللذيذة، ولكنني لن أتراجع عن محاولة تحقيق ما أريده لآخر لحظة في حياتي، وأنا أسعى إلى الحصول على اللحم ولن أنسحب.

قصة الثعلب المكار والثور

شعر الثور بالغضب من كلمات الثعلب المستفزة فركض خلفه يحاول ضربه ولكن الثعلب كان أسرع منه وهرب أمامه، وعندما فكر الثور في التراجع إلى مكان أصدقائه عاد الثعلب باتجاهه ليستدرجه خلفه مرة ثانية.

وبالفعل وقع الثور في فخ الثعلب المكار وأخذ يجري وراءه حتى وصل إلى الصخور البعيدة التي اختبأ خلفها الذئبان، وعندها هجم الاثنين ومعهما الثعلب على ذلك الثور الضخم وهو بمفرده بعيدًا عن أصدقائه.

وبذلك استطاع الثعلب المكار أن ينفذ خطته التي وعد الذئبين بها مقابل ألا يأكلوه واصطادوا معًا وليمة دسمة لم يكونوا يحلموا بها وتناولوها سويًا، ومات الثور المسكين لأنه ترك رفاقه وانساق وراء غضبه.

الدروس المستفادة من قصة الثعلب المكار والثور قصص قصيرة للأطفال

بعد أن عرفنا ماذا حدث في قصة الثعلب المكار والثور في قصة الأطفال القصيرة هذه، تعالوا معي لنوضح بعض الدروس المستفادة منها وهي:

  • الذكاء والتخطيط يمكن أن يغلبوا القوة والعشوائية كما رأينا فإن ذكاء ومكر الثعلب جعلوه يتغلب على قوة الثور.
  • أن الاتحاد هو مصدر قوة المجتمع، فهذا الثور لو لم يفترق عن رفاقه لما استطاع الذئاب أن يقتلوه.
  • ألا تسمح لأحد أن يستفزك بكلامه ويستدرجك إلى أمور لن تأتي بالخير عليك.
  • مهما كان هدفك يبدو مستحيلًا فبالعقل والتخطيط ستتمكن من تحقيقه كما فعل الثعلب.

لهنا نكون قد وصلنا لنهاية القصة القصيرة قصة الثعلب المكار والثور، وفي حالة أردتم قصة معينة أعزائي سنكون سعداء بكتابة اسمها في التعليقات أسفل المقال أو عن طريق صفحة اتصل بنا، وسوف ننشرها من أجلك على الفور.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق