مجموعة قصص أطفال قبل النوم وحكايات رائعة للأطفال

يحب الأطفال سماع القصص القصيرة قبل النوم، وبعضهم يحب قراءة قصص الأطفال، وفي كلتا الحالتين الأمر رائع للغاية، فمع كل قصة قصيرة يعرفها الطفل تعلمه شيء جيد ينفعه في حياته المستقبلية، وأيضًا يبني ذكرياته عليها.


قصص اطفال قبل النوم

لذلك من خلال موقع كيدز ستوريز نقدم لك قصص أطفال قبل النوم مكتوبة ومرتبة، ومع كل نهاية قصة ستجد الدرس المستفاد منها، حتى تتأكد أن الطفل قد تعلم شيء مفيد، لذلك تابع معنا السطور القادمة لقراءة مجموعة رائعة من قصص الأطفال قبل النوم.

احكي أيضًا لطفلك:مجموعة قصص أطفال مكتوبة هادفة وممتعة للصغار

قصص أطفال قبل النوم (قصة الرجل والحمار)

كان هناك مرة حمار صغير مسكين يجر العجلات دائمًا، ولم يكن يأخذ قسط من الراحة إلا القليل، كما أنه لم يكن يأكل الطعام بكثرة ليكن قادر على العمل الشاق، وكان يتجول دائمًا، في أي مكان يسحبه أي شخص على أربع عجلات خشبية، وفي أحد الأيام اشترى الحمار رجل يرتدي قبعة كبيرة وعباءة طويلة، لدرجة أن رجله لم تكن ظاهرة، وكان يمتطي الحمار على العجلات، وكان شخص متعجرفًا ونادرًا ما يتذكر إطعام الحمار وراحته، لذلك عانى الحمار معاناة شديدة في كافة الأمور.


قصص اطفال قبل النوم

وفي أحد الأيام وقع الرجل ولم يعد قادرًا على المشي أو التحرك من مكانه، فطلب من الحمار مساعدته، ولكن في ذلك الوقت قال له الحمار على جميع أفعاله المؤذية التي كان يفعلها معه، وكيف كان يتركه جائع بدون طعام ولا راحة بعد العمل الشاق، فكر الرجل قليلاً واكتشف أنه كان شخص ظالم وعديم الرحمة، وبعد شفاءه عامل الحمار معاملة حسنة، الدروس المستفادة من تلك القصة يا أصدقائي، أنه في بعض الأوقات يحدث لنا أشياء سيئة لتنبهنا وتجعل منا أشخاص أفضل في الحياة.

قصص أطفال قبل النوم (قصة الثعلب والنسر)

كان هناك نسر صديقًا للثعلب، وسرعان ما أصبح كلاهما قريبين للغاية من بعضهم، وأصبحوا قريبين جدًا لدرجة أنهم قرروا بناء منازل بجوار بعضهم البعض، ونتيجة لذلك قد بنى النسر عشه بالقرب من الأدغال حيث يعيش الثعلب، كانوا سعداء للغاية معًا.

مر الوقت وكان لكلا الصديقين أطفالا، وذات يوم ترك الثعلب أشباله في الأدغال، وقال لهم "سأعود قريبًا "، لأنه لا بد لي من البحث عن بعض الطعام." وبعد قول ذلك ، وذهب الثعلب وبينما كانت الأم الثعلب بعيدًا للبحث عن فريسة، جاع أطفال النسر، وفكر النسر بحزن، لكن ليس لدي أي طعام لإطعامهم".

بعد مرور وقت قصير، اكتشف النسر الشرير أن أحد أشبال الثعلب يلعب حوله، وكانت النسور في ذلك الوقت تصرخ من الجوع، وفكر النسر في أنه يجب أن يطعم أحد الأشبال لأولاده"، وقرر النسر وانقض لالتقاط لأحد الأشبال، وبالفعل أطعم النسر باقي النسور من الشبل الثعلب، وعندما عادت الأم الثعلب.


قصص للأطفال قبل النوم

رأت النسر يطعم طفلها لأطفاله، وقالت له بغضب "ماذا فعلت؟" كانت تسأل النسر وهي تبكي طوال الوقت. كان الثعلب الأم المسكين حزينًا ويتألم، وصرخت على النسر قائلة "لقد خدعت صديقًا، صديقًا عزيزًا"، قالت ذلك وهي تصطحب أشبالها وتغادر حتى لا ترى النسر مرة أخرى.

حتى بعد أن تعرضت للخداع من قبل صديقة ، لم تتمنى الثعلب أبدًا أي ضرر لصديقتها. كانت صديقة جيدة. لكن كان لدى الله خطط أخرى.

وفي أحد الأيام، عندما جاع النسور، شرع النسر الأم في الصيد مرة أخرى، هذه المرة ذهبت إلى القرية المجاورة، حيث اعتقدت أنها ستجد بالتأكيد فريسة سهلة هناك، وبالفعل سرعان ما وجدت قطعة كبيرة من عنزة ميتة، وسرعان ما التقطتها من على الأرض وذهبت لأطفالها النسور الصغار.

ولكن بمجرد أن وضعته في عشها لإطعام النسور، اشتعلت النيران في العش، وأصيب النسور الصغار المساكين بشدة، ومات أحد النسور أيضًا.

وكانت باقي النسور المسكينة مكسورة القلب وتتألم، صادف أن الثعلب مر في ذلك اليوم ورأى عش النسر يحترق وقال للنسر "لقد عاقبك الله لخيانتك صديقاً عزيزاً" وذهبت الثعلب الأم بقلب مثقل بالأحزان.

لم تكن تريد أن تعاني صديقتها نفس الألم الناتج عن فقدان طفلها، ولكن هذا كان عدلًا إلهيًا، فقد عاقب الله من يستحق أن يعاقب مع ذلك.

قصص أطفال قبل النوم (قصة الفأر والقطة)

في أحد الأيام عاش هناك قط وفأر مع بعضهم في نفس المنزل، وكانوا في تلك الفترة تربطهم علاقة صداقة كبيرة للغاية، حيث كانوا يتشاركون في كل الأعمال المنزلية وكان كل شيء بينهم بالتساوي، وبمجرد اقتراب فصل الشتاء، قرروا تخزين بعض الطعام لأنفسهم

في اليوم التالي، ذهبوا إلى السوق واشتروا قدرًا صغيرًا من الطعام، لكنهم لم يستطيعوا العثور على مكان لتخزين الطعام، وبعد التفكير لفترة، اقترحت القطة أن تخفيه خلف أحد المنازل، وافق كلاهما وذهبا لإخفائها بعيدًا عن القطط والفئران الأخرى، لكن القطة كانت تفكر في شيء آخر وبالفعل سرعان ما وضعت خطة لسرقة وعاء الطعام بالكامل.


قصص اطفال قبل النوم مكتوبة

وذات يوم، ذهبت القطة إلى الفأر وقالت، "ابن عمي لديه ابن صغير وقد دعاني إلى بيته لأرى تلك القطة الصغيرة" وثق الفأر في القطة ولكنها توجهت مباشرة إلى الكنيسة، وتسللت إلى وعاء الطعام وأخذت الطعام الموجود في الجزء العلوي منه، وكانت هذه أول سرقة للقطة، وفي المساء، عادت القطة إلى المنزل وهي سعيدة، عندها سأل الفأر بفضول عن اسم الطفل، ردت القطة وقالت اسمه، "جيري" اندهش الفأر في ذلك الوقت من الاسم.

بعد أيام قليلة، بدأ القط مرة أخرى يتوق إلى الطعام الذي تم تخزينه، وكلما فكرت في قدر الطعام الصغير كانت تلعق شفتيها، قالت القطة هذه المرة، " هذه المرة سأقول للفأر لقد طلب مني صديق آخر أن أذهب لزيارته وأرى طفله حديث الولادة" وافق الفأر اللطيف وأسرعت القطة إلى مكان الطعام، وأكلت نصف قدر الطعام، عندما عادت القطة، كان الفأر متحمسًا جدًا لمعرفة اسم الطفل الثاني، أخبرت القطة الفأر أن هذه المرة سمي الطفل بأنه "نصف ذهب" تعجب الفأر مرة أخرى من الاسم.

حالما جاء الشتاء ولم يتبق شيء في المنزل للأكل، تذكر الفأر الطعام المُخزن وقال للقطة، تعالي يا قطة لنحضر وعاء الطعام الذي خزناه بعيدًا، وذهبوا إلى الكنيسة ووجدوا وعاء الطعام الصغير فارغًا، أخيرًا فهم الفأر خدعة القطة، وفي تلك اللحظة قفز القطة الشريرة على الفأر المسكين، وأمسكت به وابتلعته، ونتعلم من تلك القصة يا أصدقائي، أنه عند الشراكة مع الآخرين يجب توخي الحذر، وعدم الثقة العمياء بأي شخص.

قصص أطفال قبل النوم (قصة الطائر والحوت)

في يوم من الأيام كان هناك طائر وحوت يحبان بعضهما كثيرًا، وقد كان الطائر يحب ابتسامة الحوت الرائعة والجميلة، وأيضًا كان يحب أن يراه عندما يسبح في المياه برشاقة، وكان الحوت يحب في الطائر الأبيض الجميل ريشه الناعم، وكان يحب رؤيته يطير في السماء عاليًا.

وخلال الصيف التقى الطائر والحوت في البحر، وتحدثوا كثيرًا عن القمر والأمواج والسفن في المحيط، وقال الطائر النكات التي جعلت الحوت يضحك، وغنى الحوت أغاني جميلة جعلت الطائر سعيد لسماعها.

واستكملوا الحديث وقال الحوت للطائر من الممكن في يوم من الأيام أن تقابل عائلتي في المحيط، رد عليه الطائر وقال له، وأنت أيضًا يمكنك أن تقابل أصدقائي وأقاربي على الأرض، وكان الحديث مثالي بينهم وجميل.

لكن الكرة الأرضية تستمر في الدوران، وتحول فصل الصيف إلى الخريف، ومن ثم تحول الخريف إلى فصل الشتاء، وبالتالي أصبح المحيط بارد للغاية، وبسبب ذلك اتجهت جميع الحيتان إلى أماكن المياه الدافئة، وعرض الحوت على الطائر أن يذهب معه إلى المياه الدافئة، حيث يمتاز بالدفء الدائم، وأيضًا هناك الكثير من الأسماك التي يمكن تناولها.

قال الطائر للحوت أنا أحب أكل السمك وأيضًا أحب سأكون سعيد في الذهاب معك في أي مكان، ولكن يجب عليك أولاً أن تعلمني كيف أصبح حوت، عندها قال له الحوت اتبعني وغرق في المياه، وذهب الطائر ورائه وغاص في المياه.

ظل الطائر يغوص أعمق وأعمق وكان سعيد حتى قال على نفسه أنه حوت، لكنه لم يستطيع أن يتنفس لذلك عاد على سطح المياه مرة أخرى، وحاول مرة أخرى لكنه في كل مرة لم يستطيع البقاء تحت المياه لمدة كبيرة، حينها تيقن الطائر أنه لم يستطيع أن يكون حوت، وقال للحوت من الأفضل لك أن تأتي أنت معي، فأنا أعيش عند المنحدرات، والمكان هناك سينال إعجابك لأنه مريح ودافئ، وستتمكن من الشمس تشرق في كل صباح.


قصص أطفال قبل النوم

رد عليه الحوت وقال أحب كثيرًا أن أرى الشروق في الصباح، وأحب أكثر أن أكون معك، لذلك سأتبعك لأي مكان، ولكن في البداية علمني كيف أكون طائر، قال له العصفور اتبعني، طار الحوت للأعلى وحرك زعانفه مثل الطيور وغمض، عينيه، وكان سعيد بذلك وكاد أن يصدق أنه طائر.

فتح الحوت عينيه ووجد أنه لا يزال في المياه، حاول عدة مرات الطيران ولكنه لم يستطيع، قال الحوت للطائر في ذلك الوقت، الحقيقة أنني لم أستطيع الطيران وأنت لا تسطيع السباحة، فأين يمكننا أن نعيش معًا، قال له العصفور بحزن سنبقى هنا عند الأمواج كما نحن، ولكن أيها الحوت أنت تعشق السباحة في المحيط وأعماقه، هذا هو أكثر شيء تحب فعله على الإطلاق، ولم تكون سعيد مُطلقًا إذا مكثت هنا معي.

اقرأ أيضًا:قصة الأميرة المغرورة والأميرة الطيبة وماذا فعلت السيدة العجوز معهما؟

قال له الحوت وأنت أيضًا أيها الطائر تحب الطيران في السماء وهو أكثر شيء يجعلك سعيد، وبالتالي لن تكون سعيدًا في البقاء هنا أيضًا، وفي هذه اللحظة ومن أجل سعادة الجميع ودع الطائر والحوت بعضهما البعض.

لكن قوة الصداقة التي جمعتهم جعلتهم لا ينسون بعضهم أبدًا، وفي كل مرة كان يرى الحوت فيها طائر يطير، على الفور كان يتذكر صديقه، ويفرح له لأنه الآن سعيد وهو طائر في السماء عاليًا.

نفس الأمر كان مع الطائر، ففي كل مرة رأي فيها حوت في المياه، كان يفكر في صديقه الحوت ويتمنى له السعادة الدائمة في حياته، نتعلم من تلك القصة القصيرة يا أطفال، أن الصداقة كنز، حتى إذا انقطعت يجب أن نجعلها بطريقة جيدة، لنتذكر بعضنا البعض في المستقبل بكل خير ونتنمى السعادة أيضًا.

قصص أطفال قبل النوم (قصة النملة الكسولة)

ذات مرة كان هناك نملة تعزف على الناي كل يوم، وفي أحد الأيام التقت بمجموعة من النمل يحملون المؤن، سألتهم النملة بتعجب ماذا تفعلون يا رفاق؟ وأجابوها قائلين نحن نجمع الطعام من أجل الشتاء، قبل أن يبدأ هطول الثلج من السماء، وبالرغم من ذلك واصلت النملة اللعب على الناي دون الأخذ بالاعتبار بأي شيء.

جاءت عاصفة ثلجية ولم تكن تعلم النملة ما تفعله، وكيف ستأكل، ذهبت النملة إلى بيت النمل على أمل العثور على أي طعام هناك، وعندما اقتربت من المنزل ونظرت من النافذة، رأت الكثير من الطعام، وكان هناك الكثر من النمل يأكلون وهم سعداء.

قصص للاطفال قبل النوم

طرقت النملة الباب، وسألوها عن سبب طرقها عليهم في هذا الوقت، قالت النكلة هل هناك بعض الطعام لي لأني جائعة، ولكن أجابها النمل، أنتي لم تعملي لجمع الطعام معنا، لذلك ليس هناك طعام لكِ، طرقتهم النملة وذهبت مع عدم وجود مكان للذهاب إليه.

يمكنك قراءة أيضًا: قصة بائعة الكبريت الأصلية للأطفال.

لكنها تعلمت من الدرس، وعلمت بالفعل ما يجب عليها فعله في المرة المقبلة، لذلك ساعدت في جمع الطعام، وقضت النملة الشتاء مع أصدقائها الجدد، وفي وقت الفراغ ظلت تعزف لهم بالناي، وبذلك تعلمت أن ليس كل الوقت يصلح للعب، ويجب أن نعطي العمل حقه.

قصة شجرة العطاء | قصص أطفال قبل النوم

كانت هناك شجرة كبيرة وأوراقها كثيفة موجودة في قلب إحدى الغابات على جزيرة وسط الماء، كانت تُعرف باسم "شجرة العطاء" وكان قلب هذه الشجرة عطوف وتحب دائمًا أن تساعد المحتاجين والفقراء.

وفي أحد الأيام وصل فتى صغير اسمه "عمر" إلى مكان هذه الشجرة، ولكنه كان تائهًا ويبكي من الخوف، حاولت شجرة العطاء أن تقدم له المساعدة ومدت له غصنها ليجلس عليه ويرتاح.

قصة شجرة العطاء

جلس الصبي يتحدث مع الشجرة لعدة ساعات حتى وصل إليه والده وأخذه إلى منزلهم، ومنذ ذلك اليوم وأصبحت شجرة العطاء صديقة له ويزورها كل يوم ليحكي لها كل شيء ويستمع إلى نصائحها المفيدة.

مرت السنوات وأصبح "عمر" شابًا يافعًا وتزوج وأنجب الأطفال، وما زال يذهب إلى شجرة العطاء ويطلب منها النصيحة التي لم تبخل بها يومًا، ومرت الأيام والسنوات على هذا الحال، حتى جاءت النهاية!

ساءت أحوال عمر المادية واضطر إلى البحث عن مكان آخر ليبدأ فيه أي عمل جديد لتحسين وضع أسرته، فالعمل في الجزيرة الصغيرة لم يعد كافيًا لمتطلبات أبنائه وتعليمهم، فأراد أن ينطلق عبر البحر ولكنه لا يملك قاربًا.

يمكنك قراءة أيضًا: قصة الديك الشجاع.

ذهب إلى "شجرة العطاء" وعلى وجهه ملامح الحزن، وعندما رأته فهمت أن هناك شيء يحدث، فسألته لماذا هو حزين هكذا وعرفت منه أنه يرغب أن يرحل عن الجزيرة ولن يتمكن من زيارتها مرة ثانية، فصمتت للحظة ثم قالت له "وبذلك تنتهي رحلتي أيضًا".

لم يفهم "عمر" في البداية ولكن الشجرة أخبرته أن يأخذ جذعها وأغصانها ويصنع لنفسه وأسرته قاربًا ليسافر عبر البحر إلى مكان آخر كما يريد، شكرها كثيرًا وعاد ليخبر أسرته ما حدث وبذلك ضحت شجرة العطاء بنفسها من أجل سعادة صديقها ومساعدته.

قصة النملة ذات اللونين | قصص أطفال قبل النوم

في أعماق الغابة كان هناك مملكتان للنمل، مملكة النمل الأحمر وكان سكانها من النمل أحمر اللون، ومملكة النمل الأسود وكان جميع سكانها من النمل ذو اللون الأسود.

وفي أحد الأيام ولدت نملة ذات لونين في مملكة النمل الأحمر، فقد كانت تمتلك نصف جسدها لونه أسود والنصف الآخر أحمر، وعندما كبرت بدأ الجميع يرفض وجودها بينهم لأنها مختلفة عنهم.

قررت مملكة النمل الأحمر أن تطرد تلك النملة لأنها لا تشبههم في اللون وطلبوا من أن تذهب وتعيش في أي مكان آخر أو تعيش مع مملكة النمل الأسود.

خرجت النملة وهي حزينة وذهبت إلى مملكة النمل الأسود وطلبت منهم أن تعيش بينهم وحكت لهم ما حدث معها، ولحسن حظها فإن حكام هذه المملكة كانوا أكثر حكمة ورحمة من غيرهم، ففكروا في حل يناسب النملة ويناسبهم.

في النهاية توصلوا إلى حل يفيد النملة وكذلك المملكتان، فأرسلوا مبعوث إلى مملكة النمل الأحمر واقترحوا عليهم أن تتحد المملكتان معًا فقد فهموا أن اختلاف اللون أو الشكل لا يغير من كونهم جميعًا نمل.

وبالفعل اتحدت مملكة النمل الأحمر مع مملكة النمل الأسود وأصبحوا أكثر قوة وعاشت النملة ذات اللونين معهم وهي سعيدة بأنها كانت سببًا في هذا الاتحاد بدون قصد منها.

قصة بئر الماء | قصص أطفال قبل النوم

يحكى أن رجل مخادع كان يمتلك بئر ماء كبيرة بالقرب من أرض جاره، فطلب منه الجار أن يبيع له البئر لأنه يحتاجها فوافق الرجل المخادع وباع البئر لجاره بمبلغ كبير جدًا من المال.

في اليوم التالي عندما ذهب الجار إلى البئر وما أن أوشك على استخراج الماء منها ليروي زرعه حتى تفاجئ بالرجل المخادع يقول له لا تأخذ من مائي فأنا بعت البئر لك ولكن الماء ما زال لي.

قصة بئر الماء

تعجب الجار ولم يدري ماذا يفعل مع ذلك المخادع فذهب إلى حاكم القرية وحكى له ما حدث، فأرسل الحاكم في طلب الرجل المخادع ليعرف منه لماذا يفعل ذلك ويعيد لكل ذي حق حقه.

اقرأ أيضًا: مجموعة قصص للأطفال عن حسن الخلق.

حضر الرجل وأصر على أن الماء ملكه لأنه باع البئر فقط وليس الماء، وفي النهاية قال له الحاكم "إذن، طالما أن الماء لك وقد بعت البئر فقط، فاذهب وأخرج الماء الخاص بك من بئر هذا الرجل المسكين وإلا حكمت عليك بالسجن".

لم يجد المخادع طريقة ليرد بها على الحاكم ولم يتمكن من إثبات رأيه لأنه خاطئ بالتأكيد وعرف أن المكر والخداع سيضرون صاحبهم في النهاية ولن ينفعوه بشيء.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق