القلم السحري الصغير - قصص تعليمية للأطفال

بالتأكيد أنت تبحث عن قصة للاطفال ولحسن الحظ أنك هنا في موقع كيدز ستوريز المتخصص في قصص الأطفال، والذي يقدم لك الآن قصة قصيرة ممتعة لأطفالنا الصغار كما تعودنا دائمًا.

القلم السحري الصغير


في السطور التالية سنحكي لكم قصة القلم السحري الصغير وماذا حدث مع الولد الشجاع نوح بسبب هذا القلم، وفي النهاية سنتعرف على الدروس المستفادة من هذه القصة، فوراء كل قصة حكمة يجب أن نوضحها لأطفالنا.

قصة القلم السحري الصغير

نزل نوح من أتوبيس المدرسة وخرج إلى الشارع في المدينة التي كان يعيش فيها، لم يتخيل أبدًا أن هذا سيكون أغرب يوم في حياته، كان يعبر ممر المشاه عندما رجل عجوز برتجف من البرد ويبدوا جائع للغاية ويطلب الطعام بأدب.


العجوز: من فضلك ساعدني، لم أكل منذ يومين، هل يمكن أن تأتي لي بشئ لأكله.


شعر نوح بالشفقة على الرجل العجوز لذلك ذهب إلى متجر قريب واشترى الطعام وكذلك زجاجة من الماء له، وأعطى صاحب المحل المال الذي كان يدخره لشراء صندوق أقلام جديد لنفسه، ولم يمضي وقتًا طويل قبل أن يذهب إلى الرجل العجوز.


نوح: تفضل هذا لك.


الرجل العجوز: شكراً لك يا ولدي العزيز، كنت أظن أنني سأموت من الجوع، هذا لطفًا جميل منك.


بعد تناول الطعام وشرب بعض الماء الذي أحضره نوح له بدأ أن يشعر بتحسن وتحول بنظرة فخر إلى نوح.


الرجل العجوز: لقد كنت أبحث عن شخص طيب القلب منذ وقت طويل، أعتقد أنني وجدته اليوم.


كان نوح مرتبكًا عندما سمع ذلك، فسأل الرجل بأدب وقال: ماذا تعني؟


مد الرجل العجوز يده إلى الحقيبة التي كان يحملها وسحب منها صندوق قديم، وفتحه ببطئ ليظهر ما بداخل، وبالداخل كان يوجد قلم رصاص قديم، كان يلمع كنجم صغير لامع، فوجئ نوح بهذا المشهد.


يمكنك قراءة أيضًا: الأميرات الاثنتي عشر ولغز الأحذية البالية.


فجأة أغلق الرجل العجوز الصندوق وسلمه إلى نوح وقال له: نوح أنا أعرف اسمك لأنني ساحر، لقد كنت في رحلة طويلة جدًا أبحث عن ولد مثلك يكون مستعد لترك رغباته جانبًا من أجل ماعدة الآخرين، الأن يمكنك مساعدة الآخرين باستخدام هذا القلم السحري، فقد ارسم ما تشاء وسيظهر ما رسمته أمامك على الفور.


نوح: شكراً لك، أنت ساحر طيب، الأن يمكنني مساعدة المحتاجين كل ما أردت، هذا أمر عظيم، شكرًا لك.


الرجل العجوز: فقط تذكر هذين الشيئين، لا تقل هذا السر لأي أحد وإلا فقد يسرقونه منك، وثانيًا إذا أردت أن تطلب مساعدتي في أي وقت يمكنك أن ترسم صورة لي وسوف أتي إليك.


نوح: لا تقلق أيها الساحر، أتذكر تعليماتك.


فجأة في غمضة عين أختفى الساحر وأكمل نوح بحماس رحلته إلى المنزل، لم يسطيع نوح الانتظار لتجربة قلمه السحري ورسم كعكة وعلى الفور كانت أمامه.


في اليوم التالي بدأ في مساعدة كل محتاج، لقد كان يسير في الطريق عندما رأى خادم فندق منهك يحاول بصعوبة حمل الشنط ولكنه لم يكن قادر على ذلك، لذلك رسم له نوح عربة ليضع فيها الشنط.


ثم رأى فتاة صغيرة كانت حافية القدمين وتبيع المناديل في الشارع، ولم يبدي أي أحد أنه مهتم ولكن نوح اهتم ورسم لها حذاء جميل، وقد قام برسم سلة من الفواكه أيضًا مع بعض الأحذية الأخرى.


وبعد فترة من الوقت رأى بعض المشردين يرتجفون من البرد الصعب، لذلك قرر رسم بعض المنازل الصغيرة لهم ليكون لهم منازلهم، هكذا اختار نوح أن يساعد الناس من حوله.

القلم السحري الصغير


في أحد الأيام عندما كان يساعد نوح رجل فقير، رأى المحافظ الجشع والأناني الولد الطيب، ورأى أيضًا كيف تمكن نوح من جعل كل هذه الأشياء ان تظهر فجأة من قلم رصاص بسيط وسحري.


يمكنك قراءة أيضًا: قصة الملكة الصغيرة العظيمة


في اليوم التالي أمر المحافظ بعض رجال الشرطة بالقبض على الصبي بسبب الاستخدام غير القانوني للسحر، لأن القانون الذي أصدره العمدة سمح فقط باستخدام السحر للأثرياء في الأرض.


وجدت الشرطة نوح يستخدم قلمه السحري ليراه الجميع، وساعد أولئك الذين هم أقل حظًا منه بطريقة سحرية، واعتقلوه على الفور وجروه ليقدموه إلى المحافظ الذي قال له: نوح، لقد رأيت كيف ساعدت هؤلاء المرضى الجائعين المشردين والفقراء، والآن يجب أن تساعدني؛ ارسم لي ما أريد، شجرة تنتج الذهب الخالص.


فأجابه نوح قائلًا: سيدي، مع كل الاحترام الواجب، أنا أساعد فقط الفقراء والمحتاجين وأنت لست فقيرًا ولا محتاجًا.


فقال المحافظ: هذا ليس طلبًا يا نوح، أنا آمرك أن تفعل ذلك.


فرد نوح بكل شجاعة: أنا آسف أيها المحافظ، أنا لن أقوم بفعل ذلك.


فقال المحافظ: كُن مستعدًا لعقوبة شديدة أيها الولد الغبي!


ثم طلب المحافظ من عبيده انتزاع القلم السحري من نوح، فقام أحد رجال الشرطة بذلك بنجاح وأعطاه للمحافظ، والآن بدأ العمدة في رسم شجرة الذهب الخالص، وقد كانت صورة جميلة مليئة بالتفاصيل الملونة ولكن السحر داخل القلم الرصاص لم يستجب له.


فسلم القلم والأوراق إلى الشرطي الذي حاول أيضًا لكنه فشل في استحضار أي شيء من رسمة العصا أو الحصان الذي كتبها على ورقة جديدة، فقال للمحافظ: أعتقد أن القلم لا يأخذ أي أوامر منا يا سيدي، إنه يعترف فقط بيد نوح، يمكن للصغير فقط تحقيق رغبتك.


كان المحافظ الجشع غاضبًا وقال: نوح أنا أسألك لآخر مرة، هل سترسم لي شجرة فاكهة ذهبية أم لا؟! اختر كلامك بحكمة لأنها قد تكون فرصتك الأخيرة.


كان نوح ولد شجاع لكن في هذه النقطة أراد فقط أن ينهي هذه المهذلة ولأجل ذلك فقد قال أنه يمكنه أن يرسم أي شيء، وأعطى المحافظ القلم السحري للولد، والشيء الذي رسمه نوح هو صورة الرجل العجوز على قطعة الورق.


وقد جاء الساحر الذي أعطى هذا الولد الذكي الطيب القلم السحري لإنقاذ نوح، وبمجرد ظهوره حول الرجل العجوز رجال الشرطة إلى قطط، وقال: لا تجرؤ على استخدام سحر هذا القلم الرصاص من أجل مساعيك الجشعة أيها المحافظ وإلا فإنك ستكون الشخص التالي الذي يلعق ذيله.


القلم السحري الصغير


كان المحافظ خائفًا للغاية وتجمد من الخوف، وبعد ذلك نبه الرجل العجوز على المحافظ ألا يكون شجعًا وأنانيًا، كما أقر المحافظ بأخطاءه وأعتذر لنوح والساحر، وفي اليوم التالي كافئ المحافظ نوح على أفعاله الرقيقة وأعماله المساعدة ليراها جميع سكان المدن، وواصل نوح مساعدة أولئك الأقل حظًا وعاش بسعادة بعد ذلك.

الدروس المستفادة من قصة القلم السحري الصغير

بعد أن وصلنا إلى نهاية قصة الأطفال الممتعة تلك، حان الوقت لنتعرف على الدرس الذي تعلمناه منها، ففي قصة القلم السحري الصغير تعلمنا جميعًا أن من يساعد الناس يساعده الله، وأن الجشع نهايته سيئة إن لم يتراجع عنه صاحبه ويتوقف عن ظلمه وطمعه، كما أن من ينفذ أوامر الشخص الجشع سينال العقوبة مثله فلا يجب أن نساعد الظالم.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق