قصة النمل مع سيدنا سليمان من القرآن للأطفال

يقع على عاتق كل أم وأب واجب أن تحكي لأبنائها قصص قصيرة من تلك القصص التي وردت في كتاب الله عز وجل، ونعلمهم الكثير من الأمور من خلال هذه القصص القصيرة للأطفال من القرآن، وقصتنا اليوم من القرآن هي قصة النمل مع سيدنا سليمان عليه السلام.


نحن الآن في عصر نبي الله سليمان، وهو ابن سيدنا داوود عليهما السلام، وقد ورث سليمان الحكم والملك من والده، حتى أن الله جعله حاكمًا على الأرض كاملةً، كما سخر له الجن يصنعون له ما يشاء من قصور وتماثيل غاية في الجمال والبراعة.


قصة النمل مع سيدنا سليمان من القرآن للأطفال

وقد كان سيدنا سليمان حاكمًا عادلًا في حكمه مثل أبيه، ونشر دين الله في أنحاء الأرض، وعلمه الله سبحانه وتعالى لغة الطير والحيوان والجن، فقد آتاه من النعم مالم يأت بها أحد قبله أو بعده من البشر.

قصة النمل مع سيدنا سليمان من القرآن للأطفال

كان النمل يعيش حياته اليومية المعتادة، وهي حياة مليئة بالنظام والتعاون، فالنمل يؤدي المهام الخاصة به بشكل جماعي ومنظم، ويضحي بعضه من أجل الآخرين، ويدفعون حياتهم فداء لإخوانهم من النمل دون تردد.


جمع النمل ما يكفيه من الطعام خلال فترة الشتاء، حتى يقوم بفترة بياته الشتوي ولا يخرج من بيته أثناء البرد والمطر حتى لا يهلك ويموت، فهكذا علمه الله سبحانه وتعالى أن يدير شئون حياته.


اقرأ أيضًأ قصة الملكة الصغيرة العظيمة - قصة قصيرة للأطفال قبل النوم


مرت الأيام وتحركت جيوش نبي الله سليمان عليه السلام، استكمالًا لنشر دين الله في كل مكان، وفتح البلاد جميعها، ومر الشتاء والربيع وجاء فصل الصيف، وداعبت أشعة الشمس مساكن النمل ليعود للخروج لحياته السابقة، ويجمع طعامه للشتاء القادم.


اختار النمل قائدة شجاعة له تدله على مصادر توفر الطعام، وكانت  نمولة هي النملة الشجاعة التي وقع عليها الاختيار، فذهبت نمولة وبحثت عن مكان الطعام، وأثناء بحثها تفاجئت بحركة شديدة في الأرض، وعندما نظرت بعيدًا رأت جيوش سليمان تأتي باتجاه وادي النمل.


ركضت نمولة بسرعة وحاولت اختصار الطريق حتى تصل لأهلها في وادي النمل، وتحذرهم مما هو قادم قبل أن يدوسهم جنود سيدنا سليمان تحت أقدامهم وهم لا يشعرون.

سيدنا سليمان يسمع تحذير النملة

في النهاية وصلت نمولة إلى وادي النمل قبل الجنود كما أرادت، وعندها صاحت قائلة "يا أيها النمل أدخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون، وأدت واجبها تجاه قومها من النمل بكل شجاعة.

سمع سيدنا سليمان عليه السلام كلام النملة نمولة وتحذيرها لقومها، فأمر جنوده أن يغيروا طريق الجيش بأكمله بعيدًا عن وادي النمل حتى لا يؤذيهم هو وجنوده دون أن يشعروا كما قالت النملة.

وشكر سليمان الله سبحانه وتعالى على هذه النعم التي وهبها له، وأنه جعله يفهم لغة الحيوانات فعرف عليه السلام ما قالته النملة لقومها، ولم يحطم هو وجنوده النمل بأقدامهم دون علم.

الدروس المستفادة من قصة النمل مع سيدنا سليمان من القرآن للأطفال

نتعلم من هذه القصة القصيرة للأطفال، والتي تحكي قصة النمل مع سيدنا سليمان من القرآن، أن العمل الجماعي والنظام ضروريان لاستمرار الحياة، وكذلك نتعلم أنه يجب أن يؤدي كل فرد واجبه تجاه الجماعة التي ينتمي إليها.

فلو أن النملة الشجاعة نمولة هربت من أداء واجبها ولم تعود وتحذر قومها، كان مصير وادي النمل سيكون الهلاك تحت أقدام الجنود دون أن يشعرون.

كما أنه يجب أن نشكر الله على نعمه التي منحها لنا سواء كانت صغيرة أو كبيرة، ونستغلها في عبادته عز وجل وعمل الخير، كما فعل سيدنا سليمان في قصة النمل مع سيدنا سليمان.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق